-->
تابعنا على منصة أخبار جوجل

تيك توك تضيف واجهة مستخدم تحادثية جديدة


أضافت تيك توك خيارًا جديدًا، من أجل تخصيص الخلاصة ضمن إعدادات صفحة “For You”، يتيح لك الدخول في إرشادات تحادثية بخصوص ما تريد رؤية المزيد منه.

ويمتد تأثير ChatGPT إلى ما هو أبعد من الواجهة نفسها، مع تطلع عدد متزايد من المنصات إلى إدماج المزيد من عناصر واجهة المستخدم التحادثية في أنظمتها، وذلك من أجل التوافق مع الاتجاهات المعتادة المتطورة التي يراها الكثيرون الآن على أنها المستقبل.

وتوفر أداة التخصيص الجديدة في تيك توك حقلًا نصيًا بسيطًا من أجل إدخال التفضيل، الذي تستخدمه المنصة بعد ذلك من أجل تخصيص ما تعرضه لك.

كما يمكنك أيضًا أن تطلب من أداة التخصيص أن تعرض لك محتوى مختلفًا لمدة معينة من الوقت.

وتهدف هذه العملية إلى تسهيل الأمر على المستخدمين لكي يكون ما يفضلونه محددًا، دون الحاجة إلى الاعتماد بشكل كامل على محفزات المشاركة داخل التطبيق.

وتتوافق أداة التخصيص بشكل كبير مع واجهة المستخدم التحادثية الخاصة بروبوت الدردشة ChatGPT، التي تسمح للمستخدمين بإدخال استعلامات تقنية قليلة من أجل تحسين التجربة.

وأصبحت الواجهات التحادثية ضرورية في جميع التطبيقات، مع استمرار المستخدمين في الاعتياد على السؤال عما يريدون، بدلًا من كونهم خبراء في معاملات البحث المنطقية.

وقد يؤدي هذا النوع من التحديد إلى نتائج قليلة الفائدة؛ لأنه قد يكون هناك اختلاف في كثير من الأحيان بين ما يعتقد المستخدمون أنهم يريدونه وما يفضلونه.

وأعرب مستخدمو فيسبوك وإنستاجرام بشكل متكرر عن الاستياء من عدم وجود خلاصة زمنية، ومن ظهور عدد كبير جدًا من مقاطع فيديو Reels من الحسابات التي لا يتابعونها، ومن عدم رؤية التحديثات الكافية من الأصدقاء والعائلة، مع أن ميتا أظهرت انخفاض الاستخدام بشكل عام عندما تتماشى مع هذه الشكاوى.

ويعد هذا الأمر مؤشرًا إلى مغالطة اتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي، إذ إن ما يحظى بقدر كبير من الاهتمام، عند قياسه من خلال التعليقات والمشاركات والإعجابات، لا يشير دائمًا إلى ما يهتم به غالبية الناس فعليًا.

وتؤدي القضايا المثيرة للخلاف إلى المزيد من المشاركة، مع أن غالبية هذه القضايا لا تؤثر في الحياة اليومية لمعظم الناس. وتجعل هذه المشاركة الشركات تركز بشكل كبير على هذه المواضيع المثيرة للخلاف، إذ تساعد في جذب المزيد من الزيارات، مما يؤدي إلى المزيد من المناقشات، مع أن غالبية الأشخاص لا يشاركون فيها بالضرورة.